Two Questions for the Yemeni Artists

a. what inspire your work? 

b. how does your art represent your Yemeni identity?

 

543712_330936043620273_790485281_n

Rahman Taha: I am from Safia. Moving the children’s world of Safia to the outsiders and documenting the daily life…

529021_591715624178303_1260247713_n

Ahmed Asery
1. [R]eality analysis and the dream of fulfilling my responsibilities in life, through Art have inspired me to start forming the 3 Meters Away.
2. We present our identities as human through our actions, and Art is [an] Act, in concerts, media material and writing articles we express our ideas matching our identities, with all regard to varieties and differences amongst artists and target group, which is inspirational.
Respect is the key for peace and harmony.

book cover

أحمد زين
انتمي إلى جيل تبلور وعيه على جملة من الانكسارات والهزائم المعنوية. جيل بدأ الكتابة في أواخر الثمانينات الميلادية، وهو يرى مدينة عدن تتلاشى كفسحة للحرية، وكإمكان حقيقي لتحقق الحريات الفردية والنضال من أجلها، وكمجتمع يمكن وصفه بالمدني، بسبب الاحتراب الداخلي وقتل الرفاق لبعضهم، ثم الوحدة اليمنية في عام 1990، التي بشرت بعهد جديد من حرية التعبير والتعددية، لكن لم تلبث الأمور أن تكشفت عن أوهام، وأن تلك الحرية ما هي إلا إجراء حكومي لامتصاص احتقان الشعب وغضب الشارع، نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية عقب حرب الخليج الثانية، لتكتمل التراجيدية اليمنية بالحرب الأهلية في صيف 1994. في وضع مأسوي كهذا استحال على جيل تحقيق حلمه في هوية خاصة، في ملامح تميزه عن سائر الأجيال الأخرى، عقب انهيار كل شيء، فراح، هكذا خيل لي، يختلق أدوارا له، حتى لا يسقط ويتلاشى في (كل) بلا هوية. من هنا كان انحيازي إلى الرواية، بصفتها فنا، غير قابل على التحديد من جهة، وتمتلك قدرة استثنائية على استيعاب قضايا ومواضيع، يستحيل معالجتها في أنواع تعبيرية أخرى. فكتبت رواية الأولى “تصحيح وضع”، مستلهما أحوال المهاجر اليمني في دول الخليج، ومعيدا طرح أسئلة حول مفهوم الوطن والهوية والغربة. وفي روايتي الثانية “قهوة أميركية” تأملت اغتراب جيل “في مكان هجين، لا هو بالمدينة في هندستها العقلانية، ولا بالقرية في شفافيتها الفقيرة”، عبر فرد “حمل معادلة خاطئة، حين اعتنق أحلاماً مدينية في مدينة تدعى «صنعاء”. فكان الاغتراب متعدد الأبعاد: فهو غريب عن مكان غريب عن القيم المحتملة التي يهجس بها المثقف، وهو غريب في معادلته التي تنشد غايات إنسانية واسعة في مجتمع ضيّق، وهو بُقْيا من زمن حالم”، كما يقول الناقد فيصل دراج في مقالة حول “قهوة أميركية”.
_ ليس كتابتي فقط، إنما طريقة الكتابة نفسها، هي ما أضحى هوية لي، أو على الأقل أسعى إلى ذلك. تغدو الكتابة بحساسية جديدة في أجواء طاردة، خليط من قمع المجتمع وسطوة الرقابة، وغياب القارئ النابه وانعدام النقد الحقيقي، الذي يواكب الكتابة الجديدة، تحليلا وتقصيا، وليس مديحا وتطبيلا، إضافة إلى شظف العيش، خيارا يبعث أحيانا على السخرية. لكنني في رواياتي الثلاث “تصحيح وضع” و”قهوة أميركية” و”حرب تحت الجلد” راهنت كثيرا على الكتابة الجديدة، التي كانت بالنسبة لي حياة وهوية جديدة، فرحت استخدم التشكيل وتعدد مستويات السرد وتوتر اللغة وكثافتها، وأيضا حاولت الاعتناء بالوصف والاهتمام بالتفاصيل الصغيرة، مدفوعا برغبة وشغف قويين في الانسلاخ، من كل ما له شبهة بالرواية اليمنية التقليدية، التي ترسخت على مدار العقود الماضية. أريد لكتابتي أن تعكس وعي الروائي، وكيف أرى إلى الرواية، انطلاقا من قراءة وتأمل واسع في المنجز الروائي العربي والإنساني، أحاول أن أستفيد من كل ذلك. الموضوعات القوية لا تستطيع أن تنهض وحدها بالعبأ الروائي. الآن بالإمكان من خلال فنيات روائية عالية، إضاءة حدث بسيط وهامشي بشكل عميق ومؤثر. أجدني كل يوم أزداد إصرارا في السعي، في شكل مرضي، إلى اقتراح أجوبة، تتعدد وتتنوع، لسؤال: كيف تكتب رواية جديدة في اليمن؟

a-land-without-jasmine

يولد الإنسان ولديه استعداد لشيء ما. كتبت أول قصة أثناء امتحانات الصف السادس. وقتها حدست بأنني عثرت على طريق مختلف قد يكون أكثر أهمية من الدراسة التي لم أكن أجد فيها نفسي تماماً.
هذه القضية تشغلني. في البداية كنت أعتقد أن الكتابة وفقاً لتيار “الواقعية” ستكون كافية. لكنني مع مرور الوقت وتراكم التجربة الأدبية أجد أن الكتابة عن “الواقع” ليست وافية. إنها كتابة عن ثمار الشجرة وليس عن الشجرة نفسها. أشتغل الآن على ما يمكن تسميته باستحضار أرواح أسلافي القدماء، واكتشاف الجذور لما يحدث اليوم.
شكراً سيدة جاكلين على استضافتي في مدونتك

غلاف نصف مفقود

سمير عبد الفتاح
لا احد يعرف لماذا يكتب، على الأقل لا يستطيع تكوين رأى يتبناه دوماً. فلكل كتاب سببه الخاص للظهور. فالكتابة وسيلة للشهرة وللحصول على المال وكذلك للتعبير عما في داخلنا ، وايضا تعني عدم مقدرتنا على المواجهة والتخفي وراء الأوراق . أسباب كثيرة يمكن التعلل بها لمواصلة الكتابة . لكن اي منها لا يمكن اعتباره السبب الوحيد او حتى الجوهري.وأيضا للاستمرارية في الكتابة يلزم تحقيق جزء من السبب الذي دفعك للكتابة، لكن إدهاشك الاخرين هو الأكثر جوهرية للاستمرار في الكتابة. تفاعل الآخرين مع ما تكتب هو ما يدفع للمواصلة قد يكون التفاعل الإيجاب وقد يكون بالسلب، لكن دون تفاعل لا يمكن الاستمرار في الكتابة .
أحيانا لا نعرف ما نرغب بكتابته الا بعد انتهاء عملية الكتابة نفسها. فالكتابة جزء كبير منها يتم في اللاوعى . ونادرا ما تجد كاتب يتحكم تماما فيما يكتب . ربما بعد عدة مسودات من الكتابة لموضوع ما يستطيع الكاتب الالمام به وصقله كما يريد لكن في البداية كل شيء يشبه الضباب ، لا تستطيع ان تعرف ماهو ولا تتحكم به ، ومع هذا كل ما يخرج عبر الكتابة معبر تماما عن الكاتب وهويته، ماضيه ومستقبله. ولذا فإننا نخرج ماهو مكتوب أساسا في أعماقنا. ويتبقى فقط استعداد الآخرين لتقبل ما نكتبه ، فنكون ساطعين او غائمين .

017-boushra-almutawake-theredlist

Boutshra Almutawakel
There are many things that inspire my work: Everyday life, my 4 beautiful children, the political situation in Yemen and elsewhere especially as it pertains to women and girls, injustice or something that bothers me, or does not make sense to me, my anger, religion, my cluture, books, novels, the daily paper/news, films, other artists and photographers (Duane Michaeals, Sarah Moon, Shirin Neshat, Hockney, Shadi Gharidian, Amna Alnasairi, and many more), music, and sometimes my dreams. I also get inspiration from times of solitude or when I am driving on the road alone or on a walk.
I represent my identity in the content of my work. Most of my work has women, is about women, and in particular Yemeni, Arab Muslim women, all of which I am. Also in the visual content I represent my identity, in the sense the women, including myself, wear what you would see every day women wear, and or wear traditionally Yemeni clothing. Also what I am trying to say in my work, or the questions I am asking pertain to or address Arab Muslim women everywhere, and I am addressing people from this part of the world, especially people from Yemen.

Mizher Nizar
I feel that I have much better represent Yemeni identity through art when I painting for last 28 years on the Yemeni subject” Queen of Sheba” and paint more then few hundreds of watercolors from all over Yemen to show what a beautiful country I live in.

LIF_ent_onelove_BINARY_55396

Bader Ben Hirsi
An event, a story or an idea that I think the world needs to know about – I guess this is first and foremost – coming up with story or cause where the ultimate goal is to raise awareness on the subject (eg my next film on child marriages).
My identity is created from all my past experiences – growing up as the youngest of 14 children in London and of Yemeni origin but also everything else that i have experienced and made me the person I am today – so i don’t really go into any project with any conscious thought on representing my identity – its just who I am and telling a story in the style that is unique to me, like every other artist, we all have our own voices and style and this is what makes each artist unique.

Screen-Shot-2012-08-13-at-121

Ibi Ibrahim
I am not just a Yemeni, I am also an American. sometimes identity doesn’t deal with where you come from, but the experiences you live through, and the people you meet is what shapes your identity.
Now if you were referring to a particular series, like my 2012 sitara series – that I can answer. In that series, I am a Yemeni male artist who gives his voice to the women of Yemen, in fully respecting their right of freedom in all aspects. in Yemen, a woman’s body belongs to her father, her husband, her brother, but sadly it doesn’t belong to her. My Sitara series is a reminder of the state of freedom that Yemeni woman once had, but as the world progressed, that freedom has been deprived from her. That woman was once a queen, and now enforced to be dressed in black, enforced to be home, enforced to marry at a young age, and if she rebels, like many activists have done lately; then she will cursed and called a whore.
I’m a rebel artist, a rebel against censorship. In a different point, I don’t want to be looked at as artist from Yemen, I want to be seen as artist period. Still, I will create work that highlights issues from Yemen, or elsewhere – as long as I feel the subject to interest me, and certainly provoke me.

Black Camel is excited to announce to launch Two Questions for the Yemeni Artists Project.  If you are an artist and interested in submitting your words and a photo of your art, please send them to  Blackcamel.Yemen@hotmail.co.uk.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s